انكسار الروح


آخر تحديث: December 16, 2017, 6:52 pm


أحوال البلاد

من أين يمكن أن أبدأ لحظتى الأولى معك من الألم الغريب والبهجة الغامضة والأحلام التي لا تفسير لها ؟ أم من ذلك الصباح البارد الذي يشبه لمعة الأصداف الخالية ، عندما كنت أهبط فوق درج سلمنا المتآكل وسط صفائح القمامة المتراكمة التي دائماً ما يتأخر جامعو القمامة عن حملها ، على ظهري حقيبتي المدرسة المتآكلة تبرز منها أطراف الكتب وتتساقط أقلام الرصاص ؟ لم أنس اللحظة التى رفعت فيها رأسي فرأيت وجهك يافاطمة ، كم كان صغيراً ودقيق الملامح وبه مسحة من الشحوب والزرقة بسبب برد الصباح ، لكم عشقت هذا الوجه في تلك اللحظة بهذه الزرقة الباهتة كالحليب كلما تذكرته .