المصري الديمقراطي ينظم ندوة حول فلسطين والكيان الصهيوني وسط القاهرة


آخر تحديث: December 13, 2017, 12:44 pm


أحوال البلاد

خاص / أحوال البلاد- منال ياسين-  نظم الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، مساء الإثنين، 11 ديسمبر، ندوة بعنوان؛ "فلسطين والكيان الصهيوني: قصة الاغتصاب والهيمنة.. من روتشيلد وبلفور إلى الواقع وآفاق المستقبل"، حاضر فيها الخبير الاقتصادي والكاتب والباحث، الدكتور أحمد السيد النجار، بحضور كوكبة من الشخصيات الوطنية الفلسطينية والعربية، والمناصرين للقضية الفلسطينية، وممثلين من حركة مقاطعة البضائع الإسرائيلية، (BDS).
وافتتح اللقاء الدكتور حسين جوهر، موجهاً شكره للأستاذة سميرة الجزار، التي أخذت زمام المبادرة في البدء بعقد ندوات تثقيفية عن فلسطين، مشيراً إلى أنه وبعد قرار ترامب، يمكن الحديث عن قضية فلسطين (من روتشيلد وبلفور إلى ترامب وباريس).
وأكد جوهر أن التعاطف مع القضية الفلسطينية شهد تراجعاً ملحوظاً في السنوات الأخيرة، مرجعاً ذلك لانشغال الدول العربية بمشاكلها الداخلية، والتي تفاقمت بعد ما يسمى بالربيع العربي، وقال: "هناك عدم وعي بالقضية الفلسطينية، هناك عدم وعي بالنظام العنصري لدولة الإحتلال، كما هناك عدم وعي بتاريخ فلسطين وما حلَّ بها." 
وتحدث النجار حول تاريخ العرب في فلسطين، وحول روتشيلد والمعونات اللي قدمها لليهود للتخلص منهم باعتبارهم مزعجين ليهود غرب أوروبا، وحث على أهمية المقاطعة الجادة للمنتجات الأمريكية، منوهاُ إلى وجود بدائل أخرى.
ونفى النجار في مستعرض حديثه حول الحقائق المشوهة المرتبطة بقضية فلسطين، الشائعة التي تتحدث عن بيع الفلسطينيين لأراضيهم للصهاينة، مؤكداً أنها أكذوبة تم دسها لتثبيت تخلي الفلسطينيين عن أراضيهم بملئ إرادتهم.
وتخلل اللقاء عرض فيلم حول بروتوكولات حكماء صهيون، فيما تم توزيع اسطوانات تحمل أفلاماً وثائقية وتاريخية حول القدس وفلسطين.