الاحتلال يقمع المتظاهرين في جمعة الغضب بالقدس


آخر تحديث: December 8, 2017, 10:41 pm


أحوال البلاد

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة، المتظاهرين في " جمعة الغضب " في ساحة باب العمود وشارع الواد بالقدس المحتلة، وأخلتهم بالقوة بعد الاعتداء عليهم بالضرب، والعديد من الصحفيين خلال تغطيتهم الأحداث.

وشارك العشرات من عناصر الوحدات الخاصة والمستعربين والمخابرات والجنود الإسرائيليين في قمع المتظاهرين، واعتدوا على النساء والفتيات وكبار السن بعنف، وأجبروهم على عدم التواجد عند درجات باب العمود، كما اعتدوا بالضرب على الطواقم الصحفية، ومنعوهم من ممارسة عملهم في تغطية الأحداث.

ولاحقت خيالة الاحتلال المتظاهرين في باب العمود، ومنعتهم من التواجد في شارع السلطان سليمان، وأصيب العشرات منهم بعد الاعتداء عليهم بالضرب المبرح، ووصفت حالتهم ما بين بسيطة ومتوسطة.

وأفاد ضابط إسعاف في جمعية إتحاد المسعفين العرب أنه أصيب في شارع الواد بالبلدة القديمة 25 شابا، بينهم 9 حالات إصابتهم متوسطة، وأصيب شاب بكسر في كتفه بعد الاعتداء عليه بالهراوات، وحول للعلاج في المستشفى.

وأضاف أن قوات الاحتلال اعتدت بالضرب على ضابط إسعاف يعمل لدى الجمعية، فأصيب بيده، ومنعوا المسعفين من أداء عملهم في شارع الواد وباب العمود. 

في حين اعتقلت قوات الاحتلال 12 شابا وقاصرا من باب العمود، عقب الاعتداء عليهم بعنف خلال اعتقالهم واقتيادهم، إلى مركز شرطة صلاح الدين بالقدس المحتلة.

وذكر محامي نادي الأسير الفلسطيني مفيد الحاج أن الشرطة الإسرائيلية أخلت سبيل ثمانية شبان دون شروط، فيما تواصل التحقيق مع خمسة آخرين، بينهم القاصر ناصر عفانة (14 عاما) من بلدة صور باهر.

وشارك عشرات آلاف المصلين في أداء صلاة ظهر الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، من أهالي القدس والداخل الفلسطيني والدول العربية.

 وانطلقت مسيرة حاشدة بعد نهاية صلاة ظهر الجمعة بين المسجدين القبلي وقبة الصخرة، وجابوا صحن قبة الصخرة رافعين الأعلام الفلسطينية والتركية وشعار " لبيك يا قدس" ، ورددوا الهتافات المنددة بتصريحات ترامب، وحرقوا العلمين الإسرائيلي والأمريكي في صحن قبة الصخرة.

من جانبه ندد خطيب المسجد الأقصى الشيخ يوسف أبو سنينة تصريحات ترامب، وقال:" تصريحات الرئيس الأمريكي ترامب باطلة وغير معترف بها، فالقدس عربية إسلامية فلسطينية شاء من شاء وأبى من أبى ".

وخاطب حكام الدول العربية والاسلامية مضيفا:" يجب على أصحاب المسؤولية أن يتقوا الله في أرضنا، فهي مصدر عزتنا وكرامتنا، اعملوا لو مرة واحدة عمل يكتب عند الله، فالكلمات والشعارات وعبارات الشجب والاستنكار لا تسمن ولا تجزي ولا تغني من جوع، فكفاكم إستهزاء بأمتكم وشعوبكم".

في السياق، انطلقت المسيرة من باب الناظر في المسجد الأقصى إلى شارع الواد في البلدة القديمة بالقدس، وعند وصولهم إلى مبنى الهوسبيس قمعت قوات الاحتلال المشاركين في التظاهرة، واعتدت عليهم بالضرب، ما أدى إلى إصابة العشرات منهم.

وحطمت قوات الاحتلال واجهة زجاجية لمطعم في شارع الواد، فيما واصل المتظاهرون مسيرتهم إلى باب العمود بالقدس.

وتظاهر حشد كبير من المقدسيين والمتضامنين الأتراك، والشخصيات الوطنية وممثلين عن الفصائل الوطنية، بينهم عضو الكنيست الدكتور أحمد الطيبي، في ساحة باب العمود.

وأدى العشرات من المتظاهرين صلاة العصر وسط تواجد عسكري مكثف من قوات الاحتلال.

وشهدت أحياء مدينة القدس مواجهات وإصابات مختلفة في بلدتي العيزرية وأبو ديس، ومخيمي قلنديا وشعفاط والعيسوية والطور وسلوان، عقب إطلاق قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع والأعيرة المطاطية نحوهم.

وتجددت المواجهات مساء الجمعة في أحياء مخيم شعفاط والعيسوية والطور، واعتقلت قوات الاحتلال مساء اليوم أربعة شبان من بلدة الطور شرق القدس، عرف من بينهم محمد سمير أبو إسبيتان (17 عاما)، ومجدي خالد الهدرة.