إضراب الثانويات يتواصل ويشمل عشرات المدارس العربية


آخر تحديث: December 7, 2017, 1:34 pm


أحوال البلاد

 

أعلنت نقابة المعلمين استمرار الاجراءات الاحتجاجية حول قضية أجور المعلمين، والتي تتمثل بإضرابات جزئية في مدارس فوق ابتدائية، لتشمل غدًا الخميس، مدارس ثانوية في مختلف أنحاء البلاد، بما يشمل عشرات المدارس في البلدات العربية.

ويشمل الإضراب غدًا شبكة مدارس "عتيد"، وكل المدارس فوق الابتدائية في البلدات: أم الفحم، باقة الغربية، بير المكسور، بسمة طبعون، جلجولية، الجش، جت المثلث، دالية الكرمل، زيمر، حورفيش، طوبا الزنغرية، الطيبة، الطيرة، طمرة، كفربرا، برطعة، يمّة، مصمص، معاوية، سالم، كفرقاسم، كفر قرع، بقعاثا ومجدل شمس ومسعدة والغجر (الجولان السوري المحتل)، عسفيا، عرعرة، قلنسوة، شفاعمرو، البقيعة.

ويأتي الإضراب ضمن الخطوات التصعيدية التي أعلنت عنها نقابة المعلمين فوق الابتدائية وتتواصل للأسبوع الثالث على التوالي، وشهد العديد من المدارس فوق الابتدائية في مناطق متفرقة في البلاد إضرابات جزئية، وتنظم النقابة كذلك إضرابات مناطقية للضغط على الوزارات، منها إضرابات في مدن القدس وبئر السبع وتل أبيب، وحيفا وعكا وإيلات وأسدود في أوقات مختلفة.

وعقب الإضراب التشويشات يتغيب عشرات آلاف الطلاب والطالبات عن مقاعد الدراسة، فيما يتواصل تراشق التهم بين الوزارات الحكومية والنقابة، علما أنه كانت هناك مفاوضات متقدمة إلا أنها تعثرت في مراحلها النهائية، حيث اتهمت نقابة المعلمين فوق الابتدائية وزارة المالية بالمماطلة في التجاوب مع مطالب النقابة.

وقررت النقابة اتخاذ الخطوات التصعيدية، رغم الاتفاق المبرم بين نقابة المعلمين ووزارة المالية على زيادة كبيرة في رواتب المعلمين المبتدئين، حيث تم تحديد حد أدنى للراتب يقدر بـ8000 شيكل شهريا لمعلمي المرحلة الثانوية.

وتقدر مطالب النقابة بمئات ملايين الشواقل، ذلك بالإضافة إلى الزيادة المتفق عليها بالفعل مع وزارة المالية، والتي تقدر بـ 500 مليون لهذا العام.

ودعمت وزارة المالية، منح فوائد إضافية للمعلمين الشباب، غير أن النقابة طالبت كذلك بدفع رسوم بدل استكمال للمعلمين القدماء، والتي سوف يضاف بموجبها مبلغ 800 شيكل لكل معلم.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن الوزارتين المعنيتين، التربية والتعليم والمالية، لا توافقان على "مطالب جديدة حددتها النقابة"، بتخصيص ساعات عمل إضافية لمناصب مختلفة في المدارس الثانوية، مثل تقديم استشارات للطلاب، والتعامل مع المشاكل التأديبية، وتركيز مجالات مختلفة بالأخص للطلاب الذين يحتاجون إلى "تقوية"، وامتحانات البجروت والرحلات.