انتهاء اجتماعات اليوم الأول من جولات المصالحة في القاهرة


آخر تحديث: November 21, 2017, 11:00 pm


أحوال البلاد

انتهت، قبل قليل، اجتماعات اليوم الأول من جولات المصالحة الفلسطينية في العاصمة المصرية القاهرة والتي استمرت لـ 11 ساعة متواصلة.

وأفادت مصادر إعلامية بأن ملف تمكين الحكومة هو الطاغي على النقاشات والمباحثات، مشيرةً الى أن الفصائل طالبت بسرعة رفع الإجراءات العقابية المفروضة على قطاع غزة ولكن وفد فتح لم يعط أي إجابة عن موعد رفعها.

وذكرت المصادر بأن الفصائل الفلسطينية المجتمعة منذ التاسعة صباحا في القاهرة مصرّة على مناقشة الملفات الخمسة وفقا لاتفاق 12 أكتوبر فقط، وحركة فتح اشترطت بحث تمكين الحكومة لمناقشة باقي الملفات الوطنية.

وكان صلاح البردويل عضو وفد حماس في حوارات القاهرة، قال إن حركة فتح تريد فقط طرح قضية تمكين الحكومة في قطاع غزة دون الملفات الأخرى في لقاءات القاهرة، الأمر الذي رفضته الفصائل الفلسطينية.

وأضاف البردويل، "أن الفصائل الفلسطينية توافقت على مناقشة القضايا الوطنية الكبرى وتطبيق اتفاقية 2011، بينما كان هناك توجه فتحاوي للبحث فقط في عملية تمكين الحكومة".

وتابع: "الفصائل أكدت أن ملف التمكين مرتبط بلقاء الأول من ديسمبر المقبل بين فتح وحماس وفقاً للاتفاق الأخير في القاهرة في أكتوبر الماضي، بينما اشترطت فتح بحث تمكين الحكومة لمناقشة باقي الملفات الوطنية".

ولفت البردويل الى أنه تم عقد لقاءات بين وفد حماس والفصائل الفلسطينية والمخابرات المصرية، ودار الحديث حول جدول أعمال اللقاءات القادمة.

وبدأت اجتماعات الفصائل الفلسطينية في القاهرة صباح اليوم، ويأتي هذا الاجتماع وفق اتفاق حركتي فتح وحماس الاخير في القاهرة بأكتوبر الماضي، والذي نص على تمكين حكومة الوفاق في قطاع غزة واستلامها المعابر والجباية عليها وهو ما تم، ودعوة الفصائل لعقد حوار وطني شامل في القضايا الوطنية الكبرى وفق اتفاق القاهرة عام 2011 في 21 نوفمبر، ويتلوه لقاء ثنائي بين حماس وفتح في الأول من ديسمبر المقبل لتقييم مرحلة تمكين الحكومة.

ووصل مسؤولون من 13 فصيلا فلسطينيا رئيسيا أمس الاثنين، إلى العاصمة المصرية للمشاركة في المحادثات، وسيتم بحث سبل تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة حتى إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية.

ويضم وفد حماس الذي يرأسه صالح العاروري نائب رئيس الحركة، وأعضاء المكتب السياسي يحيى السنوار وخليل الحية وصلاح البردويل وحسام بدران.

اما وفد حركة فتح الذي يرأسه عزام الاحمد، فيضم روحي فتوح وحسين الشيخ ومدير المخابرات العامة ماجد فرج الذين غادروا من الضفة الغربية عبر جسر الاردن