قراءة في صحف الأحد العالمية 2017-11-12


آخر تحديث: November 13, 2017, 11:52 am


أحوال البلاد
بقلم: صحف دولية

نشرت صحيفة صاندي تايمز تقريرا عن تطورات الأوضاع في السعودية بعنوان: ولي العهد يلعب لعبة خطيرة من خلال حملة تطهير شعبوية

تقول لويز كالاهان في تقريرها أن المخاوف تتزايد من أن حملة مكافحة الفساد التي اعتقل فيها 500 شخص قد تؤدي إلى صدام مع الحرس القديم.

وتضيف أن الفندق الذي كانت الغرفة فيه تؤجر بنحو 1000 جنيه استرليني أصبح سجنا يقيم فيه المليارديرات والأمراء الذين أمر ولي العهد محمد بن سلمان بتوقيفهم السبت الماضي، بهدف استعادة قرابة 100 مليار دولار من الأموال والأصول المكتسبة بطريقة غير شرعية.

وتذكر كالاهان أن المنتقدين لقرار ولي العهد يرون في الاعتقالات التي شملت 200 شخص أو ربما 500 شخص، بينهم أمراء كبار، وتجميد نحو 1700 حساب مصرفي، محاولة "للاستحواذ على السلطة" من قبل ولي العهد البالغ من العمر 32 عاما، وقد تؤدي إلى "تمرد داخلي يعصف باستقرار المنطقة".

ولكن هذه الخطوة لاقت، حسب الكاتبة، ترحيبا في أوساط الكثير من السعوديين، الذين يرون أن الدولة بدأت تنظف نفسها من الفساد المستشري فيها الذي شل الاقتصاد والسياسة عقودا من الزمن.

وترى الكاتبة أن الطبقة الوسطى "باركت هذه الحملة لأنها سئمت حياة البذخ التي يعيشها أفراد الأسرة الحاكمة".

وعلى الرغم من ثراء السعودية، فإن الكثير من السعوديين يعانون من أجل الحصول على مسكن معقول الثمن، لأن أراضي البناء بيد أفراد الأسرة الحاكمة، وفقا للصحيفة.

 

ونشرت صحيفة الأوبزرفر تقريرا عن المسلمين الذين قاتلوا في الحرب العالمية الأولى ضد ألمانيا، ودفنوا في مقابر مع قتلى الحلفاء، وبقيت قصصهم مجهولة

يقول فيفيك تشاوداري في تقريره أن باحثين قضوا الأعوم الستة الأخيرة في فحص وثائق من الأرشيف العسكري وعددا كبيرا من المذكرات الشخصية لمحاربين في الحرب العالمية الأولى من 19 بلدا، فضلا عن مئات الصور.

وخلص البحث إلى أن 2.5 مليون مسلم شاركوا في صفوف جيوش الحلفاء بصفة مقاتلين أو عاملين.

وقد بدأت عملية البحث بمبادرة من رجل بلجيكي اسمه لوك فيريي، ويبلغ من العمر 53 عاما، بعدما عثر في مذكرات من الحرب العالمية الأولى لوالد جده على فصول مطولة عن المسلمين الذين التقاهم في جبهات القتال.

ووجد الباحث، حسب تشاوداري، أن هؤلاء المقاتلين جلبوا من أفريقيا والهند وروسيا وحتى من أمريكا، فعاشوا وماتوا مع المسحيين واليهود.

ويذكر الكاتب قصصا عن أئمة وقساوسة وحاخامات يعلّمون بعضهم بعضا طريقة الدفن. وتروي الوثائق أيضا قصص الجنود المسلمين وهم يقتسمون طعامهم مع المدنيين الجياع. كما اندهش الضباط الفرنسيون والبلجيكيون والكنديون من معاملة الجنود المسلمين الإنسانية للأسرى الألمان.

ولما سئلوا عن ذلك ذكر لهم الجنود المسلمين أن هذه طريقة معاملة الأسير وفق تعاليم الإسلام.

وينقل الكاتب عن فيريي قوله أن "صورة المسلمين في الغرب هي أنهم أعداء، وأنهم وافدون لم يقدموا شيئا لأوروبا، وهدف عملنا هو أن نجعل جميع أوروبا تفهم أننا بيننا تاريخ مشترك، بعيدا عن السياسة والاستعمار، ونحن نقدم وقائع وقصصا حقيقية ينبغي أن تعرفها أوروبا كلها".

ويضيف الكاتب أن عمل هؤلاء الباحثين أثار اهتمام خبراء الحرب العالمية الأولى. وقد ألقى فيريي محاضرة في جامعة هارفارد الشهر الماضي، وقدم وثيقة للأمم المتحدة. ويعتزم الباحثون إصدار كتاب يتضمن مقاطع من الوثائق التي اطلعوا عليها، ومجموعة من الصور التي عثروا عليها.

ومن بين الوثائق الأكثر تأثيرا، حسب الكاتب، الرسائل التي كتبها هؤلاء المقاتلون المسلمون، وذكر منها رسالة مقاتل جزائري كان في جبهة القتال بمنطقة نوتر دام دوي لوريت في عام 1916 يقول فيها: "أقسم بالله العظيم، أنني لن أتوقف عن الصلاة، ولن أتخلى عن ديني، حتى لو وضعت في جحيم أشد من الجحيم الذي أنا فيه".

 

ونشرت صحيفة الأوبزرفر أيضا تقريرا عن رئيس الوزراء الإيطالي السابق، سيلفيو برلسكوني، يعود إلى السياسة، بعد إدانته بالتزوير وبعد فضائح جنسية وعملية جراحية في القلب

تقول إنجيلا جيوفريدا أن السياسي الذي يلقبه بعض الإيطاليين بالفارس قد عاد، و"لا يزال يميل في خطاباته إلى البذاءة مثلما كان من قبل".

وتضيف أن الانتخابات المحلية التي جرت الأحد الماضي في صقلية أكدت على قدرته العجيبة على العودة إلى الساحة السياسية، بعد كل تلك الفصائح الجنسية، ومزاعم الفساد والتهرب الضريبي، فقد تمكن برلسكوني من تحقيق تحالف بين حزبه فورزا إيطاليا والحزبين اليمينيين المتطرفين، الرابطة الشمالية وإخوة إيطاليا.

وقضى بهدا الفوز على أحلام الحزب الشعبوي، 5 نجوم، في إدارة أول منطقة له في البلاد.

وقد استغل برلسكوني، حسب الكاتبة، سنوت إبعاده عن السلطة في رسم صورة مغايرة له، وحمل لواء محب الحيوانات والطبيعة، معلنا أنه أصبح نباتيا، ونشر صورا له على موقع انستجرام وهو يزور حديقة.

وترى الكاتبة أن برلسكوني معروف بقدرته العجيبة على تشكيل الائتلافات التي تستقطب أصوات المعتدلين بشأن القضايا الكبرى والأكثر حساسية من بينها الهجرة والجريمة والاقتصاد.

 

من الصحف الروسية:

نيزافيسيمايا غازيتا: محمد بن سلمان في اليمن.. من حرب خاطفة إلى أزمة

تحت عنوان "لا ضوء في نفق حصار اليمن"، كتب إيغور سوبوتين في صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا"، أن الظروف تشير إلى خطر مجاعة كبرى تنذر بموت مزيد من الأبرياء.

يرى سوبوتين أن الحصار السعودي يهدد بمجاعة شاملة، مستندا إلى رأي كبير المحاضرين في قسم العلوم السياسية بالمدرسة العليا للاقتصاد، ليونيد إيسايف، الذي يرى أن الصراع اليمني في حالة استنقاع، لأن القوى العالمية مشغولة عنه، فروسيا، تكفيها المسألة السورية وبحاجة لإيصال العملية السياسية هناك إلى نهايتها المنطقية، ناهيك بأن المملكة العربية السعودية تعتبر اليمن مجالا حيويا لها، ولن تسمح للروس بالتدخل هناك؛ والولايات المتحدة ليس لديها تصور لحل لقضايا الشرق الأوسط عموما واليمن بينها، وفقا لإيساييف.

ويستند سوبوتين في مقالته إلى قول إيساييف بأن "إيران تستغل الصراع لمصلحتها"، ومصلحتها في أن تستنزف الحرب اليمنية قدرات السعودية، فـ" محمد بن سلمان، بدأ الحملة السعودية ظانا أنها حرب صغيرة جالبة للنصر تعزز مكانته الداخلية- وفقا لإيساييف- لكن ذلك لم يتحقق، فقد أنفقوا هناك أموالا طائلة. ويعانون أزمة اقتصادية شديدة الوطأة".

 

من الصحف الأمريكية:

اهتمت مجلة فورين أفيرز الأمريكية بتطورات الأوضاع في السعودية، وأشارت إلى حملة الاعتقالات التي يقوم بتنفيذها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بحق أمراء ووزراء حاليين وسابقين من بين العشرات من الشخصيات الرفيعة الأخرى في القطاعات المختلفة، وتساءلت عن آثارها على السعودية والشرق الأوسط.

فقد نشرت المجلة مقالا للكاتب توبي ماثيسين قال فيه أن العالم لن ينسى ليلة الرابع من نوفمبر بالنسبة لما جرى في السعودية، وذلك بوصفها نقطة تحول في التاريخ السعودي.

وأشار إلى أن ثلاثة أحداث جسام شهدتها الرياض، وتتمثل في اعتقال العشرات من الأمراء والمسئولين وقادة الأعمال، واستقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، وسقوط صاروخ بالستي بعيد المدى انطلق من اليمن مستهدفا مطار الملك خالد الدولي.

وقال إن ما يربط بين هذه الأحداث هو شخصية ولي العهد الشاب محمد بن سلمان، الذي يحاول ترسيخ السلطة بيده ويسعى إلى إجراء إصلاحات داخلية جذرية، وإلى اتباع سياسات حازمة على المستويين الداخلي والخارجي.

وأضاف الكاتب أن حملة الاعتقالات شكلت صدمة قوية في الداخل السعودي ولدى المراقبين الدوليين، خاصة أنها طالت أمراء كبارا في العائلة المالكة، وقال إن أبرز المعتقلين من الناحية السياسية هو وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز.

وأشار إلى أن الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز سبق أن تولى أمر الحرس الوطني عشرات السنين، ويعد الحامي للعائلة الحاكمة، ويعتبر مواليا لفرع الملك عبد الله منذ عقود.

وتحدث الكاتب عن أبرز تفاصيل الاعتقالات الأخرى المتعلقة بالاقتصاد والمال والإعلام، وقال إن محمد بن سلمان أخذ مركز الصدارة بإعلان خطته لإنشاء مشروع مدينة "نيوم" الجديدة على البحر الأحمر.

وقال إن بن سلمان يسعى إلى تغيير مكانة بلاده، وإنه سبق أن أعلن الحرب على اليمن دون حل عسكري يلوح في الأفق، واتخذ سياسة حازمة ضد إيران، وإن الولايات المتحدة برئاسة دونالد ترمب تبدو حريصة على دعم ولي العهد السعودي دون قيد أو شرط.

وأضاف أن إيران تواصل بسط نفوذها في العراق وسوريا واليمن، وفي لبنان عبر وكيلها حزب الله اللبناني، وأن استقالة الحريري جاءت في هذه السياق، وسط مخاوف من تعرضه للاغتيال في لبنان.

وأشار إلى القوى الإقليمية في المنطقة، وقال إنه بتعزيز محمد بن سلمان سلطته في بلاده فإنه يضيف محورا جديدا آخذ في الظهور، وهو المحور الذي ينطلق من الولايات المتحدة إلى إسرائيل إلى السعودية إلى أبو ظبي، والذي يعتزم مواجهة إيران وحلفائها.

وقال إنه إذا استمرت الأوضاع الراهنة في المنطقة على ما هي عليه، فإن لبنان قد يكون واحدا من بين العديد من ضحايا هذا الصراع.