كرة القدم السورية تخرج بفوائد عديدة من تصفيات المونديال


آخر تحديث: October 12, 2017, 7:29 pm


أحوال البلاد

خالف المنتخب السوري، التوقعات وقدم مستوى مبهرًا في التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018، وكان على بعد خطوة واحدة من بلوغ الملحق العالمي للتأهل.

وكان المنتخب الأسترالي، أنهى الحلم السوري في بلوغ المونديال عندما تفوق عليه في الملحق الآسيوي (3-2) في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.

لكن الكثيرين، يعتبرون أنَّ ما حققه المنتخب السوري في ظل الظروف التي تمر بها بلاده والحرب الدائرة منذ 7 سنوات يعتبر إنجازًا في حد ذاته.

ودخل المنتخب السوري التصفيات الآسيوية المزدوجة للمونديال، ونهائيات آسيا في الامارات 2019، بهدف التمثيل المشرف، لكنه واصل المغامرة نحو ورسيا والتي انتهت في المحطة قبل الأخيرة.

ونرصد في هذا التقرير 4 فوائد حققتها الكرة السورية من المشاركة الإيجابية في المونديال:

1 - رقم قياسي

وصل تصنيف المنتخب السوري قبل التصفيات بسبب ابتعاد المنتخب عن المشاركات، إلى 155 على مستوى العالم، وبعد 20 مباراة في التصفيات، وصل الفريق للمركز الـ75.

ومن المتوقَّع أن يصل للمركز الـ70 في التصنيف المقبل، وهو بحد ذاته إنجاز جديد، ورقم قياسي لم يصل له المنتخب، وهو بأفضل حالاته قبل الحرب في سوريا.

2 - هيبة الكبار

كان اتحاد الكرة السوري، قبل التصفيات، يستجدي مباريات ودية مع منتخبات عربية فرفضت الأردن، ولبنان، وعمان اللعب مع المنتخب السوري وديًا بحجة عدم الفائدة الفنية من الوديات مع نسور قاسيون.

كما رفضت عدة دول عربية استضافة مباريات المنتخب السوري في جولة الحسم من التصفيات ليتجه الاتحاد نحو لماليزيا لتكون أرضه المفترضة.

لكن الأمر تغير بعد التصفيات؛ حيث تلقى الاتحاد أكثر من 8 طلبات للعب وديًا مع المنتخب، وعروض مغرية من شركات كبيرة لرعاية المنتخب، وتأمين وديات له على أعلى المستويات ومع أفضل المنتخبات.

3 - الدوري واللاعب

نتائج المنتخب وإنجازه بالتصفيات سينعكس إيجابًا على مستوى الدوري الذي سيكون أكثر قوة وإثارة بعد أن اكتسبت الفرق ثقة ومعنويات كبيرة، وكذلك انعكس على سمعة اللاعب السوري في الدوريات المجاورة.

ومن المتوقع أن تتهافت عدد كبير من الفرق العربية على التعاقد مع اللاعبين السوريين ليزداد عدد المحترفين بالدوريات العربية.

4 - جمع شمل السوريين

استطاع المنتخب جمع شمل المتنازعين في الساحات العامة داخل وخارج سوريا بعيدًا عن انتمائهم، وعقائدهم وتأييدهم أو معارضتهم، فالجميع شجع المنتخب، والجميع رفع ذات العلم مع صور اللاعبين.