ليلى والذئب


آخر تحديث: October 12, 2017, 1:31 pm


أحوال البلاد
بقلم: لينا المفلح

ليلايَ تعالي إني الصبّ 
وخلّي الجدةَ ترتاحُ

قد أزهرَ في البستانِ اللو
زُ وأينعَ فيهِ التفاحُ

فلتدعي السلة وانتبذي
في ضفةِ ليلٍ ينداحُ

الدربُ طويلٌ ياليلاي 
وعاثتْ فيه الأتراحُ

ذئبٌ تتصارعُ فيه رغابٌ 
كأسٌ أترعها الراحُ

الليلُ أنا ليلايَ سجينٌ 
لا بابٌ أو مفتاحٌ

وأنا التاريخُ رواية أمسٍ 
نزفَتْ منه الأرواحُ

ليلاي أما تهفينَ لذئبٍ 
هل في بحرِك ملاحُ ؟!

وجهي غسقٌ والليلُ سؤالٌ
لا يشغلُك الإيضاحُ

عودي للذئبِ أيا ليلاه 
تعالي عطشى الأقداحُ

الجدةُ نامتَ ياليلاي
دعيها فالحلمُ جناحُ

لولا تأتين لذئبكِ كيلا 
يوقظَ فيه السفّاحُ

ذئبٌ أعترفُ وليسَ بذنبٍ
مايعلنُه الإفصاحُ

والبعضُ توارى خلفَ شعورٍ
يكذبُ والأفقُ براحُ

في دربِك ياليلاي سأبقى
يذرعُ قلبي الإلحاحُ