كلام للهوى


آخر تحديث: September 25, 2017, 7:41 pm


أحوال البلاد
بقلم: حسن صالح

 
كلام للهوى وكلمات تحت قدمي قرنطل 
 
(1)
على قلق هي الريحُ والبلاد
على قلقٍ ووجع وانتظار واسئلةٍ وكلامٍ
           والبومُ السواد والوزير الذي يجلدُ الكلام
ويمجدُ الاحتلال، ويبرأ من وجعِ الأسير ...
ما هذا الليل الطويل
ما هذا الصمتُ في يدنا
والجفاف على شفاهنا ...
على قلقٍ نحنُ ونشكي ... وكأننا لا نشكي
وعلى قلقِ تميلُ كل الشكاوى 
 
(2)
في الهوىُ يجيء الموال 
زاهيا ومتعاليا في عينيكِ ...
 
(3)
"الى متى"
 
إنهم يحرثون فيزرعون، ويذهبون بالماء للوديان البعيدة،
يجف الزرع، وتسقط النباتات، وتصير البيوت 
وتسقط البنايات والابراج، أرصفة مدن بعيدة ...
ما أثقلنا، ويدنا البليدة والثقيلة على مقابض السيوف، لا تعرف
كيف تنغرز في رقابنا ...
وكأننا الغزاة
او ناهبي النفط 
أو من يحتلون بهاء القدس ...
انهم يقتلون الفرح ... فإلى متى 
إنهم لا يجيئون ... فإلى متى
انهم يقتلون العصافير فإلى متى
يقتلون ويهدمون البيوت، يعربدون، يقامرون، يحرقون، وكل شوارعنا 
بلا عمود كهرباء...
وبلا اسفلت،
ورائحة الجثث عابقة بالموت 
الى متى ...
قولي ايتها المدن العربية ... الى متى
قل ... يا ابن كل البلاد ... اسمعنا هدريك
وهدير المظاهرة ...
الى متى؟ الى متى؟
 
(4)
 
في الطريق الى رام الله ... يأخذنا الجبل الطالع الى المودة 
ألوان قوس قزح، وتكون المحبة سيدة المكان
هي هناك. تجلسُ فوق عرش الجمال 
ولكن الحرية ناقصة الاكتمال 
لا يكتمل الفرحُ الا بالبحر ...
وموال الحرية،
 
 
(5)
 
لا حباً لها،
فالفقر والغزاة، حوافز للحياة،
ولا حب بدون الحياة ...
 
(6)
 
المدن موجوعة،
والناس موجوعة،
فمن يقول ؟
(7)
ولأني اريد ان أكون انا ...
اقرأ جريدة الصباح مع فنجان القهوة ...
وأسمع فيروز...في رائعتها يَما الحلو 
ولكني أخاف ان أقول رأيي في حالة الطقسِ
وسعر البرتقال
ومبلغ قسط الشقة الشهري
ولأني أريد ان أكون انا، 
فلا شيء أجمل من صبيةٍ تقاومُ الاحتلال 
وتتدثر بالهتاف والغناء وشدو النسور
وتجئ عمراً يدفئُ بردَ مدينة يوجع 
قدسيتها بلادة مجندةٍ تغازلُ صديقها على 
مرأى المأذنة القريبة
تقبله على مداخل مدينة نقدسها نحن ...
لأني اريد ان أكون أنا...
فاني لا اظل في الرصيف، وربما في المنطقة 
إذا مر المحافظ
والوزير
وقائد الشرطة
لأني... اريد ان أكون انا
واهرب هناك تحت القرنطل، لأقول بالسر وبشيء
من العقلانية 
احبك يا وطني
فقط هناك حيث لا أحد
 
(8)
كن هناك
فانت الهوى
وانت الغوى
وانت الوطن
ان كنت يكون الوطن