كتلة بيرزيت تطالب الأمن بالإفراج عن منسقها


آخر تحديث: September 25, 2017, 1:35 pm


أحوال البلاد

طالبت الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت الأجهزة الأمنية بالإفراج الفوري عن منسقها أسامة مفارجة المعتقل منذ ثمانية أيام لدى جهاز المخابرات في رام الله، محملة الأجهزة الأمنية المسؤولية الكاملة عن سلامته في ظل إضرابه عن الطعام منذ لحظة اعتقاله.

وأكدت الكتلة، في مؤتمر صحفي عقدته ظهر اليوم على مدخل الجامعة بحضور والد أسامة، رفضها لكل أشكال القمع والتضييق على العمل الطلابي في الجامعة.

وطالبت الكتلة فصائل العمل الوطني ولجان المصالحة والهيئات الحقوقية بالتدخل للإفراج عن منسقها، مستهجنة "التصعيد الحاصل ضد الطلبة على خلفية العمل النقابي، في ظل الحديث عن أجواء المصالحة".

ودعت كافة أطر الحركة الطلابية لصياغة موقف موحد، وبدء نضال طلابي مشترك على قاعدة رفض الاعتقال السياسي، والدفاع عن العمل الطلابي في الجامعة.

وجددت الكتلة دعوتها لإدارة الجامعة ونقابة العاملين فيها لبذل المزيد من الجهود للإفراج عن مفارجة، ووقف الاعتقالات التي تستهدف طلبة الجامعة "كون المستهدف ليس الكتلة فحسب، بل تجربة بيرزيت الديمقراطية".

وأكدت الكتلة استمرارها في خدمة الطلبة، والدفاع عن حقوقهم ورعاية مصالحهم، وأنها لن تتخلى يومًا عن مسؤولياتها تجاههم.