الخارجية الفلسطينية تطالب الهيئات الأممية حماية قراراتها الخاصة بالأقصى


آخر تحديث: August 24, 2017, 12:42 pm


أحوال البلاد

أدانت وزارة الخارجية، اليوم الخميس، قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو السماح لأعضاء الكنيست بإقتحام المسجد الأقصى المبارك إبتداءً من الأسبوع القادم.

واعتبرت في بيان لها، ذلك تصعيداً خطيراً في محاولات الاحتلال لتعزيز الاقتحامات غير القانونية للمسجد الأقصى على طريق تكريس تقسيمه الزماني، واستفزازاً لمشاعر المسلمين.

كما ادانت الوزارة إقدام قوات الاحتلال على منع إدخال الطلبة والكتب إلى المدرسة الشرعية في المسجد الأقصى المبارك، بحجة أن الكتب تعود للمنهاج الفلسطيني. وأدانت إقدام قوات الاحتلال أيضاً على إحتجاز المركبة التي بداخلها الكتب المدرسية التابعة لنفس المدرسة، وإقدامها على اعتقال المدرس روبين محيسن من أمام باب الأسباط، "وذلك في سياق عدوانها المتواصل على المسجد الأقصى المبارك ومرافقه لشل الحياة الدينية والفلسطينية فيه".

وحذرت الوزارة من جديد من مغبة وتداعيات جولات العدوان القادمة التي تمارسها قوات الإحتلال ضد المسجد الأقصى، ودعت مجدداً العالمين العربي والإسلامي لتقديم كل ما يلزم لتعزيز صمود المواطنين المقدسيين في القدس، وتمكين دفاعهم عن المقدسات والمسجد الأقصى مالياً وقانونياً وسياسياً واقتصادياً. كما طالبت المنظمات الأممية المختصة وفي مقدمتها اليونسكو للدفاع عن قراراتها الخاصة بالمسجد الأقصى وحمايتها.