علماء الفلك يكشفون سر الإشارات الغريبة القادمة من نجم بعيد


آخر تحديث: July 23, 2017, 3:32 pm


أحوال البلاد

حل علماء الفلك أخيرا سر الإشارات الغريبة القادمة من نجم قريب، بعد أن أثارت تكهنات كثيرة هذا الأسبوع، وأخيرا تم اكتشاف أن هذه الإشارات كان سببها تداخل بين الأقمار الصناعية.

 

وبالنسبة للخبراء، كان الغموض الحقيقى هو أنهم لا يستطيعون معرفة ما إذا كانت هذه الإشارات نتاج نشاط غير عادى، أو انبعاثات من أجسام أخرى، أو تداخلات من اتصالات الأقمار الصناعية.

 

وقال "أبيل منديز" مدير مختبر استدامة الكواكب فى جامعة بورتوريكو فى أريسيبو، أمس الجمعة: "الكثير من الناس كانوا أكثر اهتماما بالإشارات كدليل محتمل على إرسالها من حضارة ذكية خارج كوكب الأرض، لكن أصدر فريق العمل بمركز بحوث بيركيلى سيتى فى جامعة كاليفورنيا استنتاجاته بعد زيادة التكهنات من خلال استدعاء الخبراء المتخصصين فى البحث عن الحياة الغريبة".

 

وأضاف "منديز": "نحن الآن واثقون من مصدر الإشارة الغريب، فأفضل تفسير هو أن الإشارات قادمة من واحد أو أكثر من الأقمار الصناعية الثابتة بالنسبة للأرض".

 

وظهرت الإشارات فقط حول النجم روس 128 لأنه يقع بالقرب من خط الاستواء السماوى حيث يتم وضع العديد من الأقمار الصناعية الثابتة بالنسبة للأرض.

 

وأصدر منديز أيضا نتائج دراسة استقصائية غير رسمية نشرها على موقعه على شبكة الإنترنت، وطلب من الناس أن يكشفوا عما يعتقدونه مصدر الإشارات، وما إذا كانوا العلماء على دراية جيدة بهذه المسألة أم لا، وشارك ما يقرب من 800 شخص فى هذا المسح غير الرسمى، بما فى ذلك أكثر من 60 عالم فلك.