خريطة ترامب لحدود إسرائيل تثير غضب الاحتلال


آخر تحديث: May 19, 2017, 8:35 pm


أحوال البلاد

تسببت الخريطة التي نشرها البيت الأبيض لخط زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لإسرائيل، في حالة من اللغط والغضب في إسرائيل، حيث لم تظهر الضفة الغربية وقطاع غزة، ولا هضب الجولان ضمن الخريطة، وهو ما يعني اعتراف من الرئيس الأمريكي بأنها مناطق متنازع عليها، أو لا تتبع إسرائيل.

وذكر موقع واللا العبري، أن الخريطة التي نشرها البيت الأبيض لزيارة الرئيس الأمريكي لـ"إسرائيل" لم تظهر فيها الضفة الغربية وقطاع غزة، ولا هضبة الجولان كأجزاء من دولة الاحتلال، مما يحمل دلالات سياسية بأن هذه المناطق هي مناطق ليست جزء من "إسرائيل"، أو إنها مناطق متنازع عليها على الأقل.

وأثارت الخريطة حفيظة وزيرة القضاء الإسرائيلي آيليت شكيد التي علقت على الخريطة بالقول "آمل أن يكون نشر الخريطة بهذا الشكل نتاج جهل وليس تعبير عن موقف سياسي".

كما طالبت رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالإيضاح للرئيس الأمريكي خلال الزيارة بأنه لن تقوم دولة فلسطينية على "أرض إسرائيل" حسب تعبيرها.

وهذا الموقف ليس الوحيد لوزراء البيت اليهودي الذي أثار جدلاً في الأوساط السياسية الإسرائيلية، وحتى الأمريكية، بالأمس مصادر أمريكية رفيعة قالت إن تصريحات وزير التربية والتعليم الإسرائيلي نفتالي بنيت حول نقل السفارة أدت لقبر الفكرة