الثورة


آخر تحديث: May 19, 2017, 8:13 pm


أحوال البلاد
بقلم: رمزي عقراوي

-(الثورة !؟)
قصيدة الشاعر رمزي عقراوي 

هزّتْ جبهاتُ القتالِ باللُّبُواتِ الكوردياتِ

وأخضعتِ الطّغاةَ بالصّبرِ والصّمودِ 

وانقادتِ البلادُ اليهنَّ ...

ومَشتِ الطّواغيتُ منبوذين ...

عليهم الذّلُّ والمسكنة كالعبيدِ

فالبحرُ دونهنَّ والبرُّ تحتَ ظلالِهِنَّ 

والسّماءُ فوقهنَّ عِزٌّ وفخرُ الوجودِ!

نَعِمَ الناسُ في حِماهُنَّ...

ونضرتْ ايامهُم...

وحملَ الصّليبَ والهلالَ فتياتُ (القاضي الشّهيدِ)

في كلّ مكانٍ وكلّ قبيلةٍ...

عدلٌ وامنٌ مُورّفٌ 

ووئامٌ صاحٍ سعيدِ !!

والحربُ حتماً لا تحمي مُلكاً...

اذا لم يبدُ للدُنيا عليهِا

نظامٌ عالٍ مشيدِ...

بالإنسانِ قد آمن الجميعُ وشأنهُم بالوطنِ

ثمّ بالثورةِ والتغييرِ والاصلاحِ الجديدِ !

فيا احفاد الذين اذا الحروبُ تتابعتْ

صَّلوا على حدِّ السّيوفِ

 وصاموا في العيدِ
؟!

داووا جِراحَ الشّعبِ المقموعِ ...

ولا تجعلوا ثورتكُم تتعبُ...

من ضَرباتِ الطّاغوتِ العنيدِ !!

وقد يفوزُالذِّئبُ في عدّةِ جولاتٍ 

ولكنهُ يُهابُ الاسدَ وهْو مُقيدٌ بالحديدِ !!!

فالدّولُ المُتقدِّمةُ تبنيها الرَّخاءُ والعقولُ ...

لا ما ترى في الخيالِ...

من احلامٍ وسرابٍ بعيدِ !؟

والحقُّ وانْ علا ليس بِمُؤيدٍّ...

حتى يحوطَ جانبيهِ حُسام الصّدودِ !