أدافع !


آخر تحديث: May 19, 2017, 8:10 pm


أحوال البلاد
بقلم: محمد فخري جلبي

 عن دمشق أدافع !!!عن دمشق أدافع بل عن نفسي أدافع تنزف دمشق دمي وعطر المساء في المنفى خانق خانق 

كل الشوارع ضدي كل الحدائق 
كل القصائد تشتم المناضل على الأوراق .. المخادع
من شفتيك سقيت لحني كما تسقي السماء الشوارع 
من سواد عينيك نسجت كفني بعد فراق الحبايب 
ليس القدر وحده عدوي ليس الزمان ليس المكان
كيف أرتب سلم عداواتي وكل مافوق التراب عدوي 
وكل المدن علي بعد دمشق حرام ....حرام 
نخيل العراق كان يوما صديقي قبل صداع الأحتلال 
ياسمين دمشق كان يوما يجلس بجواري قبل زحف الموت الزؤام
عن دمشق أدافع بل عن نفسي أدافع 
دموع الكلمات تشتعل بكفي تعلن رحيل الحمام .