يصل الي ملاعب قطاع غزة الترامادول


آخر تحديث: May 18, 2017, 1:23 pm


أحوال البلاد

 

تقرير محمد عابد
في ظل الانقسام  البغيض يجد الشاب الغزي  نفسه في حالة ضبابية لا يجد من يرفع معنوياته المحبطة من ضياع مستقبله الأمر الذي يدفعه إلى الوقوع في فخ الإدمان, للأسف عدم وجود مراكز مخصصة لعلاج الادمان في القطاع جعل الشباب الذي يرغب في العلاج ينأى عن التفكير فيه، وذلك زاد المشكلة تعقيدا , لقد انتشر الترامادول بشكل موسّع عبر سياسة ممنهجة، خاصة أن التجاّر يرسلون من خارج البلاد المادة بلا مقابل إلا بعد البيع، أي بعد أن يباع يتم إرسال ثمنه إليه ويأخذ المروجّ  الربح , ومن الملاحظ أن عقار  الترامادول  بات يضرب الملاعب في قطاع غزة ويهدد الرياضة والرياضيين في قطاع غزة دون رقيب أو حسيب , ومازالت اختبارات الكشف عن المنشطات والمواد المحظورة لم تعرف طريقها بعد في المنافسات الرياضية في قطاع غزة , وهناك مدربين يحثون الاعبين على  تعاطي الترامادول حتى يحافظوا على لياقة لاعبيهم في المباريات . 
ما هو عقار ترامادول ؟! "ترامادول هيدرو كلورايد""
 هو مسكن يعمل بطريقة مركزية من أجل علاج الآلام المتوسطة والحاده نوعا ما، لكن ليس معنى هذا أن يتم تناوله في حالة شعور البعض بـ"الصداع" على سبيل المثال.
ويعمل الترامادول من خلال المخ والجهاز العصبي وذلك للحد من الآلام فاستخدامه بطريقة أمنه ووفقا للطبيب الخاص يمكنه علاج أي شعور بالآلام بجانب تخفيف الآلام المزمنة لدى البعض.
وتمكن خطورته في تناول الترامادول بدون معرفة الطبيب أو بكميات تزيد عن المسموح أن الشخص يصبح مدمنا" له ويصبح تناوله مثل تعاطى المخدرات بصورها المختلفة.
مع العلم ان من يتعاطى من 800 إلى 1000 ملغم من الترامادول يوميا هو ميت مع وقف التنفيذ لذا علي كل مؤسسات المجتمع المدني والأمني والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية التعاون للقضاء على ظاهرة تعاطي الترامادول في قطاع غزة بشكل عام وفي أوساط الرياضين بشكل خاص. 
الترامادول يوجد منه عقاراً طبياً مرخصاً من قبل وزارة الصحة ويُباع بالصيدليات تحت بند وصفة طبيب، ويوجد نوع آخر منه وهو المهرّب الذي يأتي مُصنّع جاهز وفيه مادة الكوكايين وسم الفئران وبعض المواد التي تسيطر على المخ بشكل أو بآخر وتؤدي بمتعاطيه إلى الإدمان .
لماذا يستخدمه لاعبو كرة القدم ؟!
في هذا الصدد يقول الدكتور اسماعيل عيسي  من الوارد أن يستخدمه أي رياضي بمتابعة طبيبه الخاص وذلك نظرا لكون الترامادول مسكن قوي  للآلام ولكن الأزمة في أن الكثير أصبح يستخدمه قبل المباريات والمنافسات الرياضية المختلفة 
ولكن استخدامه المفرط من جانب لاعبي الكرة او الرياضيين بصفة عامة من أجل زيادة القدرة على التدريبات وخوض المنافسات دون الشعور بأي آلام ناتجه عن اي اصابه  تعرض لها من قبل او خلال المنافسة.
ويضيف الدكتور اسماعيل البعض الأخر يقوم بخلط الترامادول مع منشطات أخرى من أجل منح اللاعب طاقة اضافية تساعده على بذل مجهود أكبر خلال المنافسات التي يشارك بها، فلاعب الكرة مثلا يتناول هذا الخليط من أجل عدم الشعور بأي ألم خلال المباراة بجانب زيادة في المجهود ويكون قادر علي بذل نفس المجهود من الدقيقة الاولي للمباراة وحتى الدقيقة ال 90 على حسب قوله. 
ويتحدث الدكتور اسماعيل عن خطر عقار الترامادول الذي يضرب ثلاث مناطق في جسم الانسان  مشيرا الى دخول وبشكل أسبوعي تقريبا عدة حالات وحدة القلب لأشخاص يعانون من رفة سواء أذينيه او بطينية من النوع الخطير وذلك بعد تناول كميات كبيرة من الترامادول، وكذلك يؤثر على ضغط الدم بأشكال مختلفة وأدخل عدة حالات الى قسم القلب او الباطنة على إثر ذلك، ولكن الشيء الأكثر جدلا والذي أثار اهتمامنا بشكل كبير أنه ومنذ خمس شهور دخول حوالي عشرة مرضى اقل من 35 عام خلال شهر باحتشاء في عضلة القلب، جلطة حادة في القلب، ومنهم من توقف القلب عنده وتم انعاشه من خلال الصدمات الكهربائية عدة مرات واغلبهم اقل من 35 عام. 
ويقول الدكتور اسماعيل عيسي  أنه من المعروف ان الجلطة تأتي لأشخاص هم في سن أكبر من ذلك على عكس تلك الحالات.
ويتابع الدكتور يحظى  الرياضيين باحترام وعشق كبيرين من قبل مشجعيهم الذين يهتفون بأسمائهم سواء في الملاعب أو خلف شاشات التلفزيون، بل ويقلدونهم في الملابس والسلوك في كثير من الأحيان، ويدمنون متابعة مبارياتهم وأخبارهم.
ويبدو أن هؤلاء الاعبين  يواجهون الآن  حبا كتلك التي تواجهها المقاومة ويواجهون اختبارا صعبا بشأن مصداقية أدائهم ومجهودهم في المباريات، نظرا لتنامي الشكوك حول ما إذا كان أداء اللاعبين ناجم بالفعل عن جهد بدني فردي أم أنه نتيجة لتعاطي  عقار كالترامادول ؟
هل تحظر وزارة الشباب والرياضة عقار ال الترامادول وما هي عقوبة الرياضي المتعاطي؟ 
يقول مدرب نادي شباب رفح الرياضي حسن صلاح  أن تناول الترامادول  يجعلك تتجنب الشعور بأي ارهاق وبالتالي زيادة في المجهود والتحمل، وبالتالي قد يلجأ الرياضي للإكثار من تعاطي تلك المواد، فيصبح مدمنا للمخدرات، وهذا يؤثر في مستقبل اللاعب.
ويضيف  فالشعور بالآلام هو نعمة من عند الله من أجل أن يشعر الأنسان بأنه يحتاج لبعض الراحة، لكن في حالة تناول هذا العقار لن تشعر بأي شيء وبالتالي عند نهاية مفعوله تجد اصاباتك قوية للغاية، فالإصابة التي تحتاج لأسبوع علاج من الممكن أن تعاني شهرا حتى تتعافى منها.
ويتابع المدرب حسن صلاح ان الرياضي الذي يثبت تعاطيه أي عقار كان يتم منعه من اللعب نهائيا لان الرياضة أخلاق وان من يتعاطى المنشطات بشكل عام والترامادول بشكل خاص شخص عديم الاخلاق. 
ويختم المدرب حسن صلاح حديثه بمطالبته الاجهزة الامنية في قطاع غزة بعمل كل ما بوسعها لمنع دخول هذا العار السام ومحاسبة من يقوم بترويجه بين أوساط شبابن.ا 
ويقول الرياضي " س س " من قطاع غزة ان عدد من لاعبي كره القدم فى فريقه  يتعاطون حبوب الترامادول بشكل دائم وبصورة كبيرة تبدو مقلقة , وهذا ما  يتنافي مع قوانين كرة القدم والرياضية ,ويتابع الرياضي ان عقار الترامال عقار تم صناعته للموت فهو ذلك السم الاسود , ويتابع أن لا أتهم أحد من لاعبي كرة القدم ولكنى أتهم من قاد بجلب وترويج هذا العقار في قطاع غزة ليصل الى الرياضين فمن قام بترويج هذا السم خائن للوطن وبهذا السم هو يقتل مجتمعنا من كافة النواحي 
وطالب الرياضي " س , س "زملائه  الرياضية بعدم تناول أي عقار الا بوصفه طبيه في الايام العادية أو قبل أي مباراة يقوموا بلعبها لان هذا السم لا يرحم أحد  , وناشد الرياضي وزارة الشباب والرياضة بضرورة وضع قوانين صارمة وحازمة بحق الئك الرياضين الذين يتعاطون أي نوع من المنشطات أو الحبوب وخاصة الترامال أو السعادة او الاريكا وغيرها 
وتبقي غزة حقل للتجارب في كل شيء , فريسة  لذلك السم الاسود كما يسميه البعض دون رقيب أو حسيب