ظل الغائب في تقاسيم غريتا نوفل


آخر تحديث: May 16, 2017, 10:07 pm


أحوال البلاد

 

ما من نتاج فني يخلو في الوقت الراهن من حكاية ما، لم تعد اللوحة تعبر عن نفسها بنفسها من دون أن تتلمس طريقها إلى حكاية تستلهمها وتحضّها على المضي في الاكتشاف والانغماس والتلذذ، حتى أضحت الحكاية منصّة الفن البصري ومحركه الأول والجاذب الأساسي للزوار والمهتمين على السواء. فكيف إذا كانت الحكاية متعلقة باكتشاف الرسامة غريتا نوفل (مواليد بيروت عام 1955) للتسجيلات الصوتية التي تركها موسيقيّ مجهول، ليس سوى والدها عازف العود جورج نوفل، يعود تاريخها لأكثر من خمسين عاماً خلت، وهي تشكل بحد ذاتها تراثاً حافلاً بالاجتهادات والكتابة والتأليف الموسيقي. هكذا جاء معرض «تقسيم غير مكتمل» الذي يقام حالياً في غاليري جانين ربيز- الروشة (حتى 26 أيار- مايو) كي يعيد الاعتبار لهذا التراث الضائع الذي لم يأبه به أحد، وظل في الخزائن والأدراج شاهداً على تحولات العصر.

«الفن لم يعد مرآة العالم الواقعي ولكنه مرآة الكائن الحقيقي الذي يقع ما وراء عالم المظاهر، لذا ينبغي إلغاء كل أثر بُني على قواعد منطقية قريبة من الواقع». توسّع الموسيقي الألماني المعروف شونبرغ نحو هذا الهدف في قطع سياق النغمية في الموسيقى وكاندنسكي طبّقه جذرياً معتبراً أن :»التجريد موسيقى». وما استذكار ذلك المسار الحر لنشوء ثورة التجريد في العقد الأول من القرن العشرين، إلا لسبب التقارب الحاصل بين بعض التآليف الهندسية في لوحات غريتا وملصقات مدرسة الباوهاوس، التي حملت طروحات كاندنسكي حول العلاقات التي تجمع بين الأشكال الهندسية والقيم اللونية التي تشبه المقامات الموسيقية. لعل هذا المعرض يكشف للمرة الأولى خبايا حياة مدفونة خلف جدران العائلة، بين هوية الأب عازف العود الذي أحب الموسيقى الشرقية بعدما تتلمذ على يد فريد غصن، وسبب تعلق الرسامة بموسيقى الجاز الذي أطلق لديها ملكة التعبير الارتجالي المتحرر من القيود في أكثر من مرحلة كوّنت مسارها الفني خصوصاً خلال سنوات الحرب.

العلاقة بالأب من خلال الحس الفني المشترك بينهما، والسياق السريع أحياناً والمتأني مراراً والمتقشف لونياً وفق أسلوب غريتا نوفل، التي انتقلت في بحثها عن ذاكرة والدها من المرحلة التقريرية- التنقيبية إلى التوظيف الجمالي لشرائط التسجيل tape recorders التي التفّت حول نفسها على مر السنين ولم تعد تجدي نفعاً، فأدخلتها في سياقات أعمال تجهيزية مكوّنة من نسيج الشرائط نفسها. وإذا كان العمل على استعادة ذاكرة مفقودة هي من أساسيات المعاصرة وتداولياتها، غير أن نقاط القوة والإحساس بفكرة الفراغ وغياب الأثر وجدلية العلاقة بين الماضي والحاضر، تتبدى أكثر في قدرة الرسامة على استلهام دفاتر والدها المليئة بالنوتات الموسيقية، التي عاملتها على أنها خامات جديدة تستطيع اللعب بها وتحمليها مضامين تشكيلية، للذهاب بها إلى مكان آخر بل إلى احتمالات غير متوقعة.

«مئات من الأشرطة المسجلة نسجت العقود الماضية، حِبال العود المستهلكة محفوظة بعناية داخل مغلفات شفافة، ثم تلك الأوراق التي تحمل نوتات إلى ما لا نهاية. بين تصوّرات تجريدية وآثار تتبّعتْ تغريدات العصافير التي استطاع وحده أن يمسك بأسرارها».

تستذكر غريتا نوفل والدها الذي قام بتدوين تغريد العصافير، على أنها مخلوقات الطبيعة الناطقة بالموسيقى المجردة. لا يمكن أن يصل عازف إلى مرحلة تسجيل زقزقة عصفور بلا ولع عميق بإدراك هبات الكينونة الحميمة. لكأن الأوتار التي تجمع بين الموسيقي والرسامة، أي بين ذاكرتين وجيلين يفضيان إلى طريق واحدة هي الحرية التي تتمثل في عبارة كلود مونيه الشهيرة «نحن نرسم كما يغرد العصفور».

لوحاتٌ مستمدة من تقاطعات أشكال هندسية تكتنفها أوراق مدونة بخط اليد لمقطوعات وسلالم موسيقية. وبما أن التقاسيم في حقيقتها هي «تأليف» بل تنغيم للوجود، بما يحفل به هذا الوجود من كائنات وأصوات شاعرية ملهِمة، فإن التجريد هو كذلك «تأليف» بأدوات أخرى حيث التقاطع الإيقاعي للأشكال في الفضاء يتداخل مع الخيال في استعادة ومضات من روح الأشياء الساكنة والمليئة بالإيحاءات. تلك الإيحاءات التي أوجدتها غريتا، في سلسلة حقولها التي تكتسي أحياناً بالأبيض فتتبدى كمناظر ممحوّة إلا من آثار ذائبة لسلالم موسيقية راكدة تحت جلد اللوحة، الجلد الرقيق الشفاف بتمزقاته وشروخه وآفاقه الملتوية والمسكونة بالنوتات.

ويأخذ التجريب مكانته من خلال طريقة الدمج ما بين المواد والألوان والتلصيق والطباعة، لبناء علاقات متشابكة بصرياً ما بين الأنغام الموسيقية والتصاميم الهندسية، كمثل نغمة R أو النهوند والصمت والصوت، والتوتر والتوافق، والزوايا القائمة والدوائر المتماهية مع أسطوانات ذلك الزمن الجميل.