تُرك يوضح فضائل بر الوالدين


آخر تحديث: January 11, 2017, 1:27 pm


أحوال البلاد

قال الشيخ   مدير إدارة البحوث والدعوة بوزارة الأوقاف، إن أعظم بر فى الحياة كلها هو بر الأم، ثم بعد ذلك بر الأب، وذلك ما أكده الرسول الكريم فى حديثه الشهير، حينما سأله الأعرابى من أحق الناس بحسن صحابتى، حيث قال له أمك وكررها ثلاثًا.

وأضاف، خلال لقائه مع الإعلامية لمياء فهمى عبد الحميد، فى برنامج "الدين والحياة" المُذاع على قناة "الحياة" الفضائية: "الرسول الكريم، صلى الله عليه وسلم، كان من أشد الناس برًا بوالدته فى حياتها، وحينما توفاها الله كان يبلغ من العمر 6 أعوام، وكان يذهب إلى قبرها ويبكى أمامه رحمة منه عليه الصلاة والسلام تجاهها".

وتابع: "البركة فى الأولاد وفى الرزق متعلقة ببر الأب والأم، وخصوصًا عندما يبلغان سن الكبر، حيث قال تعالى: "إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولًا كريما"، مشددًا على أنه من ضمن بر الابن بوالديه ألا يظلم إخوانه أو أخواته فى الميراث، حيث توعد المولى سبحانه من يفعل هذا بالعذاب فى النار خالدًا فيها.

وشهدت الحلقة إذاعة تسجيل سابق لإحدى الأمهات التى تعانى من المرض، والتى أكدت على أن لها ولدين لم يسألا عنها لمدة 6 سنوات بسبب قسوة قلبيهما وقسوة قلب زوجتيهما.. كما شهدت الحلقة كذلك بكاء الإعلامية لمياء فهمى، حينما ذكرت متصلة فضل الأمهات وأنه بعد وفاتهن لا يكون للحياة طعم.